المفكرة الاقتصادية.. ما هي وكيف يُمكن الاستفادة منها؟
المفكرة الاقتصادية

المفكرة الاقتصادية.. ما هي وكيف يُمكن الاستفادة منها؟

في حين أن سؤال: ما هي المفكرة الاقتصادية؟ بديهيًا جدًا، فإن هذا لا ينفي أهمية طرحه في الوقت الحالي، خاصة بالنسبة لحديثي العهد بعالم التداول والاستثمار، في الواقع هذه المفكرة تجعلك على دراية بالأحداث المهمة أو أي إصدار قد يؤثر على الوضع الاقتصادي للأسواق المالية المختلفة، إن كل ما عليك فعله الآن هو تخصيص بضع دقائق من يومك لمشاهدة المفكرة الاقتصادية لمعرفة ما يجب عليك فعله في عالم المال والأعمال.
عادة ما يميل المستثمرين في عالم التداول إلى استخدام المفكرة الاقتصادية، باعتبارها واحدة من أهم الأدوات الرئيسية التي يُمكن الاعتماد عليها عندما يتعلق الأمر بالتخطيط الاستراتيجي لعقد الصفقات وإعادة موازنة المحافظ، ليس سرًا أن المستثمرين قد يعتمدون على الأدوات والأنماط المعروفة والشائعة عند البحث عن تجارتهم التالية، بينما يعتمد العديد من المتداولين المخضرمين على الرسوم البيانية والمؤشرات، يُمكن للمفكرة الاقتصادية تقديم منظور جديد محتمل لاتجاهات السوق، والتنبؤ بالتأثير المحتمل للإعلان على التجارة.
ما هي المفكرة الاقتصادية؟
المفكرة الاقتصادية في أبسط صورها، هي أداة مُتخصصة تستعرض الأحداث الرئيسية التي من المحتمل أن تؤثر على الأسواق المالية المختلفة والأصول في الوقت الفعلي، بالإضافة إلى ذلك، يُمكن أن يؤثر الجدول الزمني للأحداث الاقتصادية اللاحقة المتضمنة في المفكرة على جميع الأسواق المالية بما في ذلك تداول الأسهم عبر العقود مقابل الفروقات وتداول العملات الأجنبية والمؤشرات والسلع والسندات.
وبغض النظر عن الإطار الزمني الذي تتداول فيه، أو مدى نشاطك، ستجد أنه من الضروري مراقبة المفكرة الاقتصادية باستمرار؛ حتى إذا كنت مستثمرًا طويل الأجل في أسواق الفوركس، فسيكون من مصلحتك أن تظل على اطلاع دائم بالإصدارات الاقتصادية الرئيسية والتوقعات وكذلك الطباعة النهائية، وفي حين أن المُفكرة الاقتصادية المجانية المتاحة مفيدة في البداية، فإنه من المعروف أن هناك العديد من المستثمرين خاصة المُخضرمين يقومون بتنظيم وترتيب المفكرة بأنفسهم للحصول على نتائج أفضل.
قراءة المفكرة الاقتصادية
إذا كُنت لا تُجيد الطُريقة الصحيحة لقراءة المُفكرة الاقتصادية، فمن المحتمل أن تكون النتائج المُحققة غير مُرضية أو ربما لن يكون هناك أي فائدة من الأساس، لذا، إن كنت تتطلع إلى خوض غمار تجربة عالم التداول في أسواق العملات الأجنبية أو حتى تداول الأسهم والسندات، فإن إتقانك للطرق الصحيحة لقراءة وفهم المفكرة الاقتصادية من الضروريات التي يجب وضعها في الاعتبار طالما كان الهدف هو تحقيق النجاح في رحلة التداول الخاصة بك.
علاوة على ذلك، فإن الأمر لا يقتصر فقط على قراءة المفكرة الاقتصادية مرة واحدة، وإنما تحتاج هذه العملية إلى دوام المتابعة للوقوف على أهم الإصدارات والأحداث الدولية المتعلقة بعالم التداول بشكلٍ عام؛ حيث يُمكنك فعل ذلك في الساعات الأولى من كل صباح للتحقق من الأشياء التي يجب عليك فعلها، واللافت للنظر في هذه المفكرة، أنها تُظهر باستمرار جميع الأخبار والأحداث الاقتصادية القادمة التي تحدث في جميع أنحاء العالم بشكل افتراضي.
تخصيص المفكرة الاقتصادية
إذا كنت تتطلع إلى الغوص في حدث اقتصادي معين أو فئة معينة من الأحداث المُهمة في عالم التداول، فمن المهم معرفة ميزة التصفية بشكلٍ أعمق؛ حيث ستوفر لك هذه الميزة قدرًا كبيرًا من الوقت وتسمح لك بالعثور على البيانات المهمة التي بلا شك ستُساعدك في تداولاتك، أضف إلى ذلك أنه يُمكن استخدام شريط البحث بالكلمات الرئيسية للبحث عن استعلام محدد عبر الأسواق العالمية.
ولعل الميزةُ الأخيرة التي يجب التطرق إليها في هذا الصدد والتي تُتيح للمستثمرين المُبتدئين والمُخضرمين على حدٍ سواء إمكانية تخصيص المفكرة الاقتصادية وجعلها أكثر فائدة، هي وظيفة اختيار الفئة، من خلال اختيار فئة واحدة أو أكثر من الفئات الـ12 المُتاحة والتي تشمل: ، يُمكنك بكل سهولة التصفية إلى الأحداث الاقتصادية المهمة والرئيسية التي بلا شك سيكون لها تأثير كبير على التحليل الفني والتحليل الأساسي الذي أعددته للتداولات القادمة.
مزايا استخدام المفكرة الاقتصادية
ما من شكٍ أن المفكرة الاقتصادية تنطوي على العديد من المزايا المهمة؛ حيث يُمكن لجميع المستثمرين المبتدئين والمُخضرمين على حدٍ سواء، استخدام هذه المفكرة للاستفادة من الفوائد العديدة التي تُقدمها، ويُمكن تلخيصها في التالي:
⦁ التخطيط للأحداث القادمة
إن واحدة من أهم مميزات المفكرة الاقتصادية التي يُمكن الاستفادة منها، هي القدرة على التخطيط للأحداث القادمة أو المستقبلية، إذا كنت تتطلع إلى خوض غمار تجربة التداول على زوج عملات معين، باستخدام المفكرة الاقتصادية يُمكنك رؤية أي أحداث يُمكن أن تخلق تقلبات في السوق لتلك العملات، ومع وجود بعض العوامل الرئيسية مثل: بيانات التضخم التي لها تأثير على قرارات البنوك المركزية، فمن المفيد أن تكون مستعدًا للأحداث التي قد تشير إلى ارتفاع أسعار الفائدة.
⦁ القدرة على إدارة المخاطر
تأتي إدارة المخاطر ضمن العناصر الأساسية التي يجب تضمينها في الاستراتيجيات الخاصة بالمستثمرين أو المتداولين، خاصة وأن أسواق التداول دائمًا شديدة التقلب، لحسن الحظ، تُساعد المفكرة الاقتصادية جميع المتداولين على إدارة المخاطر، من خلال توفير الأخبار والمعلومات المتعلقة بالأحداث القادمة التي قد تكون سببًا في حدوث التقلبات، وبالطبع سيسمح لك إتقان هذه الأحداث بالتخطيط لصفقاتك بشكلٍ جيد دون أي تعقيد.
⦁ فهم كيفية عمل السوق
تمنح المفكرة الاقتصادية جميع المستثمرين خاصة المبتدئين في عالم التداول، فهمًا دقيقًا وعميقًا حول كيفية عمل الأسواق العالمية، فقط إن كل ما يتطلبه هذا الأمر هو مراقبة المفكرة باستمرار حتى تتمكن من إجراء مزيد من الاتصالات حول الأحداث الاقتصادية التي تؤثر بشكلٍ كبير على الأسواق، ويُمكن أن تمنحك دراسة الحركات رؤية أعمق للسوق المحتمل الذي قد ترغب في دخوله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.