انتهاء 60 % من بنية وجهة «مسار» التحتية

صحيفة اليوم السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
انتهاء 60 % من بنية وجهة «مسار» التحتية, اليوم الخميس 1 أبريل 2021 01:06 صباحاً

كشف مدير التنسيق الفني بوجهة مسار، م. عبدالعزيز القرشي، عن انتهاء البنية التحتية في النصف الأول من عام ٢٠٢٢م، مشيرًا إلى انتهاء 60% من أعمال البنية التحتية حتى الآن.

وأوضح أن الأنفاق الخدمية، التي تنقل المياه وتوصيلات التكييف ونظام جمع نفايات مركزي، بالإضافة إلى نفق موازٍ ومنفصل لخدمة نقل الكهرباء، يبلغ مجموع أطوالها 14 كم، مؤكدًا الانتهاء من 80% منها.

وشدد القرشي على أن البنية التحتية للمشروع أسّست لخدمة أكثر من 100 عام مقبلة، مضيفًا إن الأنفاق الخدمية الموجودة لن تحتاج إلى أعمال حفر للصيانة، وأنه تمت الاستعانة بمداخل خاصة للصيانة المستقبلية.

وأشار إلى أن وجهة «مسار» تعتمد على مفهوم الحركة الشاملة عبر إيجاد بيئة تطويرية واستثمارية خارج نطاق المنطقة المحيطة بالحرم المكي الشريف، وتهيئة البيئة اللازمة لتحسين نمط حياة، باعتباره أحد أهم المشروعات التطويرية والتنموية بالعاصمة المقدسة من خلال تأسيسه لبنية تحتية متكاملة غير مسبوقة.

وقال القرشي: إن الأمر الملكي بتطوير ستة أحياء عشوائية سيوفر بيئة عمرانية تنموية واستثمارية متكاملة تؤسس لنمط وارتباط حركي متنوع في مدينة مكة المكرمة، موضحًا أن تلك الأحياء تتضمن الهنداوية، والمنصور، والطندباوي، والزهارين، والرصيفة وحي الحفاير.

وأكد أن مشروع طريق الملك عبدالعزيز «مسار» يمثل أحد المشاريع الريادية المبنية على تطوير ومعالجة الأحياء العشوائية بمدينة مكة المكرمة.

وتبلغ مساحة وجهة «مسار» الكلية الواقعة في الجزء الغربي من مكة المكرمة 1.25 مليون متر مربع، بالإضافة إلى 141 ألف متر مربع، مساحة مسجد الملك عبدالله على أرض «مسار»، ويصل طول «مسار» إلى 3,650 مترًا وعرضها إلى 320 مترًا، وتربط الطرق الدائرية (الأول - الثاني ـ الثالث) بالشوارع الرئيسية (شارع عبدالله عريف - شارع المنصور)، ويضم المشروع طريق الملك عبدالعزيز بمكة الذي يشكّل النواة الرئيسية للوجهة التي تتكوّن من أنفاق ومحطات قطار مترو مكة ومراكز تجارية ومواقف سيارات، ومجموعة من المباني المختلفة، تتمثل في فنادق عالمية، وقطاعات سكنية وتجارية ومكتبية وخدمية، ومن المتوقع أن تستقبل وجهة مسار ما يزيد على 60% من حركة المركبات القادمة إلى مكة؛ مما يخفف الضغط على منطقة الحرم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق