باباجان يدعو أردوغان للاعتذار عن أخطائه للشعب التركي

صحيفة اليوم السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
باباجان يدعو أردوغان للاعتذار عن أخطائه للشعب التركي, اليوم الخميس 1 أبريل 2021 01:06 صباحاً

دعا رئيس حزب الديمقراطية والتقدم المعارض علي باباجان، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للاعتذار للشعب التركي بسبب تحميله أخطاء القرارات التي يتخذها دون دراسة.

وقال باباجان خلال المؤتمر الإقليمي الأول لحزبه بولاية هكاري: إذا كانوا يريدون البدء في حل مشاكل هذا البلد، إذا كانوا يريدون فعل شيء مفيد لهذا البلد، فليبدأوا بالاعتذار أمام هذا الشعب، صدقوني سيكون الأمر فعالاً جدًا، أخبروا هذه الأمة بأنكم على دراية بأخطائكم.

وتابع رئيس حزب الديمقراطية والتقدم: «اعتذر لشعبنا الذي من أجله اغتصبت حق التصويت والترشح، يرجى الاعتذار عن جعل الكردية لغة غير معروفة مرة أخرى، وترك هذه الأمة في منتصف الطريق وجعل القضية الكردية قضية مرة أخرى. اقبل سياساتك الخاطئة».

وبحسب موقع صحيفة زمان التركية، فقد أكد باباجان أن أردوغان ينتهك الدستور باستمرار، كما أضاف إن «الشعب التركي يزداد فقرًا يومًا بعد آخر، والأموال تتحول إلى طوابع بريدية»، مشيرًا إلى أن «الشعب يدخل في طوابير الخبز التي لا معنى لها، ويجمع الخضار والفواكه من القمامة، يزداد فقرًا باستمرار. هناك استقرار في الفقر».

وأضاف منتقدًا: «أقال الرئيس أردوغان محافظ البنك المركزي منذ عشرة أيام بتوقيع واحد، وانسحبت تركيا من اتفاقية إسطنبول بتوقيع واحد. ماذا حدث؟ ذلك اليوم كان سعر الدولار 7.20 عندما اتُخذ هذا القرار، أصبح السعر 8.10، 8.15. هل يمكنك تخيل تكلفة هذه الأمة؟».

وكشفت دراسة حديثة عن رغبة 76% من الأتراك أن يتولى البرلمان إصدار القرارات المصيرية، التي تمس صحة واقتصاد وأمن ورفاهية المواطن، الدراسة أجرتها مؤسسة «أكسوي» للدراسات واستطلاعات الرأي التركية، وقالت نتائجها إن نسبة الداعمين لصدور هذه القرارات من الرئيس بمفرده تبلغ نحو 24% فقط، ومن المثير أن 53.7% من أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم و89.5% من أنصار حزب الحركة القومية، عبّروا عن رغبتهم في صدور القرارات عن البرلمان.

ومنذ تطبيق نظام الحكم الرئاسي في تركيا أصبح دور البرلمان هامشيًا، وتجدد الجدل حول دور البرلمان عقب قرار الرئيس التركي بالانسحاب من اتفاقية إسطنبول.

وخلال الدراسة التي تم إجراؤها في 26 مارس الجاري بمشاركة 1067 شخصًا بشكل متزامن عبر الهاتف، تم سؤال المشاركين عن الطريقة التي يتوجب بها اتخاذ القرارات التي تمس صحة واقتصاد وأمن ورفاهية المواطن.

وكشفت الدراسة، التي تبلغ نسبة دقتها 95% ونسبة الخطأ بها 3%، أن 24% من المواطنين دعموا انفراد الرئيس بالقرارات، في حين شدد 76% من المواطنين على ضرورة اتخاذ البرلمان القرارات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق