هل تنهار الصين ديموغرافيا؟

صحيفة اليوم السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
هل تنهار الصين ديموغرافيا؟, اليوم الخميس 1 أبريل 2021 01:14 صباحاً

قالت مجلة «ناشيونال إنترست» الأمريكية: إن الصين هذا القرن في طريقها لأكبر انهيار ديموغرافي في التاريخ في غياب الحرب أو المرض.

وبحسب مقال لـ«جوردون شانغ»، تمتلك البلاد اليوم عدد سكان أكبر من عدد سكان أمريكا بأربع مرات، وبحلول 2100 من المرجح أن تمتلك الولايات المتحدة عدد سكان أكبر من الصين.

وأردف يقول: يصدر المكتب الوطني الصيني للإحصاء البيانات السكانية للعام السابق في بداية مارس، لكن هذا العام أجلَّ المكتب الوطني الصيني للإحصاء بيانه السنوي؛ لأنه من المقرر أن تعلن الحكومة المركزية الشهر المقبل النتائج الأولية للتعداد الوطني السابع، الذي أُجري في نوفمبر وديسمبر.

وبحسب الكاتب، سوف تتأثر صورة الهيمنة الاقتصادية والجيوسياسية الصينية بشدة عندما تصدر بكين بيانات التعداد.

وأضاف: ربما يعتقد شي جين بينغ أن الشرق يصعد والغرب يتراجع، لكن سيكون من الصعب الثبات على ذلك الرأي.

وتابع: يفتخر الصينيون بكونهم جزءًا من الدولة الأكثر ازدحامًا بالسكان في العالم.

ومضى يقول: سجلت بكين في 2019 عدد سكان يصل إلى 1.4 مليار نسمة، من 1.39 مليار نسمة في العام السابق.

وأوضح أن السلطات الصينية ستسجل زيادة في العام الماضي أيضًا دون شك، حيث يعتقدون أن عدد السكان سوف يستمر في النمو لأكثر من نصف عقد، وأردف بقوله: غير أن البعض يتشكك في الأرقام الخاصة بإجمالي عدد سكان الصين.

وقال الخبير الديمغرافي يي فوشيان، من جامعة ويسكونسن ماديسون، لموقع المجلة: إن الصين في 2020 بلغ عدد سكانها 1.26 مليار نسمة على الأرجح. وتابع: لا يعتقد الخبير الديموغرافي البارز أن العدد تجاوز 1.28 مليار نسمة، موضحًا أن المعلومات الديموغرافية للصين ليست دقيقة.

وأضاف الكاتب: من الناحية العملية لا يستطيع المسؤولون الإبلاغ عن المواليد الذين يشيرون إلى أن الأزواج تجاوزوا حد الطفلين الحالي، وعلاوة على هذا يمتلك المسؤولون حوافز أيضًا للإبلاغ بأن الأزواج استهلكوا حد الطفلين في الوقت الذي لم يفعلوا هذا.

ونقل عن يي، قوله: إن مسؤولي اللجنة الوطنية للصحة وتنظيم الأسرة أبلغوا عن عدد مواليد مبالغ فيه، لأن الأعداد الحقيقية إذا عُرفت ستعزز الحجج التي تطالب بإلغاء تلك اللجنة.

ومضى الكاتب يقول: كانت الحكومات المحلية والإدارات التعليمية المحلية والمستشفيات تبالغ في الأعداد من أجل الحصول على الدعم أو الحفاظ على مخصصات الميزانية.

وفي اعتقاد كاتب المقال أن تقديرات يي موثوقة، حيث يرى أنه رغم أن الصين ألغت سياسة الطفل الواحد الشهيرة في بداية 2016، وكانت هناك طفرة في المواليد في ذلك العام، لكن منذ ذلك الحين هبط عدد المواليد كل عام.

ونقل عن الخبير الديموغرافي هي يافو قوله: في ضوء أن عدد المواليد المسجل يشكل حوالي 80% من إجمالي المواليد، فإن إجمالي المواليد في البلاد في العام الماضي بلغ 12.5 مليون تقريبًا.

وأضاف الكاتب: وفقًا لـ«يي»، فإن عدد المواليد في البلاد كان في الواقع 8 ملايين تقريبًا، ولا يمكن أن يكون قد تجاوز 10 ملايين.

وتابع: على ما يبدو فإن «يي» محق؛ حيث أوردت المقاطعات والوحدات الحكومية الأخرى البيانات قبل التعداد، وكانت المواليد أقل بأكثر من 30% في بعض المناطق.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق