أخبار عاجلة
ساينز : الـVAR أصبح جيد في إسبانيا -
السبورت : أثر كبير لغياب آرثر عن برشلونة -
فيليبي لويس على رادار برشلونة -
الشكل الجديد لصفقة رابيو -

هل تؤيد عودة العلاقه الخليجيه السوريه؟

الإستفتاءات السابقة

«في إس إس».. تعرف على سلاح الأسد الصامت الذي حصد أرواح السوريين

رغم استخدامه كل أنواع الأسلحة المحرمة دوليا لقمع الثورة، عبر قصفه من مقاتلاته، إلا أنه على الأرض استخدم أسلحة فتاكة لقنص الثوار.. "البندقية الصامتة" أو "في إس إس"، سلاح استخدمه بشار الأسد منذ اندلاع الثورة السورية قبل 8 سنوات.

 

وتعد بنادق القنص إحدى أخطر الأسلحة الخفيفة، التي تحرص جيوش العالم على تجهيز قواتها الخاصة بها.

 

وتمثل تلك البنادق قوة مميتة عندما تقترن قدراتها الخارقة بجنود القوات الخاصة، الذين يمتلكون مهارات فائقة في التصويب وإصابة الأهداف.

 

من جهته، أورد موقع "ميليتري فاكتوري" الأمريكي مواصفات بندقية القنص الروسية الصامتة (في إس إس) المعروفة بـ"فينتوريز"، مشيرا إلى أنها يمكن أن تطلق 850 رصاصة في الدقيقة.

 

تجدر الإشارة إلى أنه بدأ إنتاج البندقية عام 1987 في عهد الاتحاد السوفيتي، وتستخدمها جيوش 8 دول بينها الجيش السوري.

 

وتستخدم البندقية طلقات عيار (9 ×39 مم)، ويصل طول البندقية إلى 89.4 سم، وطول الماسورة (السبطانة) 20 سم، ويصل وزنها الإجمالي 2.6 كغم، بدون ذخائر، وهي مجهزة بجهاز رؤية عالي الدقة.

 

وتصل سرعة الطلقة عند فوهة البندقية إلى 290 متر في الثانية، ويمكنها إصابة الهدف في مدى يصل إلى 400 متر.

وتستخدم البندقية نظام خاصة بكتم صوت الرصاص بصورة تمنح القناصة قدرة أكبر على الاختفاء خلال تنفيذ عمليات هجومية ضد قوات معادية.

 

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الروسي يمتلك قدرات خارقة تجعله ثاني أقوى جيش في العالم، بحسب تنصيف أمريكي، لكنه يحتل المرتبة الأولى كأضخم قوة دبابات في العالم، إضافة إلى امتلاك 7 آلاف قنبلة نووية و4 آلاف طائرة حربية.

 

ويصلح للخدمة العسكرية في روسيا 47 مليون شخص، بينما يصل عدد جنود الجيش الروسي 3.5 مليون فرد، بينهم 2.5 مليون جندي في قوات الاحتياط، بحسب موقع "غلوبال فير بور" الأمريكي.

 

ووفق تقارير عسكرية، يتكون سلاح الجو الروسي من 3914 طائرة حربية من أنواع مختلفة تشمل 818 مقاتلة، و1416 طائرة هجومية، إضافة إلى 1524 طائرة نقل عسكري، و414 طائرة تدريب، بينما يصل عدد المروحيات إلى 1451 مروحية، بينها 511 مروحية هجومية.

 

 

كما يمتلك الجيش الروسي أيضا، أكثر من 47 ألف مركبة برية، بينها 20300 دبابة في مقدمتها دبابة "أرماتا" ذات القدرات الخارقة، و27400 مدرعة، إضافة إلى 5970 مدفعا ذاتي الحركة، و4466 مدفعا ميدانيا، وأكثر من 3800 راجمة صواريخ.

 

ورغم قدرة روسيا على الوصول إلى غالبية المناطق الجغرافية في العالم عن طريق البر، إلا أن أسطولها، الذي يتكون من 352 قطعة بحرية يمتلك قوة غواصات ضاربة يمكن لأي منها إحراق أي دولة بصواريخها النووية، التي يمكن إطلاقها في وقت قياسي من أي مكان في العالم، في حالة الحرب كما الحال مع الغواصة "بوسيدون" النووية الخارقة.

 

ويعد العام 2018 من أهم الأعوام لدى الروس من حيث تجربة أسلحتهم في غالبية المناطق السورية.

 

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ اندلاعه عام 2011 بمقتل قرابة 700 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محافظ البحر الأحمر ووزير السياحة الصربي يناقشان فتح خطوط طيران جديدة
التالى السفير النروجى يسلم "كمال عامر" خطاب شكر من الوفد البرلمانى على حسن الاستقبال