هل تؤيد عودة العلاقه الخليجيه السوريه؟

الإستفتاءات السابقة

«مسك» تُدشِّن هويتها الجديدة على وقع التحول الرقمي

«مسك» تُدشِّن هويتها الجديدة على وقع التحول الرقمي
«مسك» تُدشِّن هويتها الجديدة على وقع التحول الرقمي

أمل السعيد (الرياض)

تُدشِّن أكاديمية «مسك» بمؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز «مسك الخيرية»، اليوم (الاثنين)، في الرياض، الهوية الجديدة لها، بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين ورؤساء الشركات الكبرى، حيث يصاحب حفل التدشين أنشطة خطابية وحوارية تتناول مستقبل الوظائف في الاقتصاد الرقمي، ودور أكاديمية «مسك» في إعداد الكوادر البشرية اللازمة لتحقيق التحول الرقمي وأهداف رؤية المملكة 2030.

وتسعى أكاديمية «مسك» عبر إطلاق هويتها الجديدة وما يُصاحب ذلك من رؤى وتوجهات، إلى تقديم نموذجاً جديداً في التعليم الوظيفي وتنمية القيادات الشابة، امتداداً لنهج مؤسسة «مسك الخيرية» في السعي الدائم لرفع كفاءة رأس المال البشري في مجالات التقنية ووسائط الإعلام الرقمي، وتطوير القيادات في المملكة.

وقال الرئيس التنفيذي لأكاديمية «مسك» المهندس عمر نجار: «إن الأكاديمية تسعى منذ انطلاق أعمالها في مارس 2018 إلى الأخذ بيد شباب اليوم، وتزويدهم بالمهارات والمعارف للوصول بهم إلى آفاق أرحب في المستقبل، بما يخدم توجهات المملكة العربية السعودية والتزامها بتنفيذ رؤية 2030، وهو ما يتفق مع رؤية المؤسسة الأم «مسك الخيرية» خصوصاً فيما يتصل بالتعليم وتمكين الشباب والشابات وإيجاد أجيال من القادة في المستقبل».

وأشار إلى أن أكاديمية «مسك» تعمل على تأهيل الطاقات الشبابية لتشكل عنصر رئيسي ومساهم قوي في تطوير عجلة التنمية، وذلك عبر ما تتميز به من شراكات محلية وعالمية من شأنها المساهمة في استشراف المستقبل ووضع أنسب وأحدث البرامج التعليمية، وتأهيل الشباب السعودي وفق أحدث المعايير العالمية نحو صناعة المستقبل، وحث الشباب على التفكير في المستقبل بصورة استباقية، حيث تؤمن أكاديمية مسك بضرورة مواجهة تحديات اليوم والتصدي لها من خلال التعليم الوظيفي الذي يستهدف مهارات سوق العمل الحالية والمستقبلية.

يُذكر أن الأكاديمية أطلقت عدداً من البرامج التعليمية من بينها برامج المهارات التقنية، وبرامج التقنية المالية، وبرامج الوسائط الرقمية الإبداعية، واستهدفت هذه البرامج تأهيل أكثر من 7 آلاف شاباً وشابة سعوديين في أكثر من 30 مدينة ومحافظة في المملكة، وهو ما يعكس جهود الأكاديمية لضخ الخبرات داخل المملكة العربية السعودية، من أجل الدفع بالعملية التعليمية للوصول إلى الاقتصاد المعرفي والتحول الرقمي.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "الأرصاد": رياح مثيرة للأتربة والغبار يصحبها انخفاض في درجات الحرارة على 5 مناطق
التالى بعد أن أدّى مناسك العمرة .. رئيس إندونيسيا  يصل المدينة المنوّرة