أخبار عاجلة
تونس.. سجن عضو في نداء تونس انتقد رئيس الحكومة -
"لذيذ الموز يا عرب" -
كل هذه الإضرابات في تونس -
البريكست.. مسرح الديموقراطية والعبث -

هل تؤيد عودة العلاقه الخليجيه السوريه؟

الإستفتاءات السابقة

مئات الملايين حول العالم يستقبلون العام الجديد بالألعاب النارية

مئات الملايين حول العالم يستقبلون العام الجديد بالألعاب النارية
مئات الملايين حول العالم يستقبلون العام الجديد بالألعاب النارية

احتفل مئات الملايين حول العالم أمس بنهاية عام وبداية عام جديد، في احتفاءات باطلاق الالعاب النارية والمهرجانات والعروض الفنية والموسيقية والرقص في الهواء الطلق، وفي أجواء حارة في النصف الجنوبي الاقصى من الارض، وصقيعية في النصف الشمالي للكوكب.
وأطلقت جزيرتا ساموا وكيرباتي اللتان تقعان في المحيط الهادئ الألعاب النارية ابتهاجاً ببدء عام 9102. وكان السكان والسائحون الأجانب الذين قصدوا العاصمة الساموية «أبيا» أول من استقبل العام الجديد على كوكب الأرض. وكانت ساموا اتخذت في عام 1102 قفزة نحو المستقبل عن طريق تغيير منطقتها الزمنية من شرق إلى غرب خط التوقيت الدولي لتصبح أول دولة في العالم تستقبل العام الجديد. وكان قرار الانتقال قد تقدم بالوقت في ساموا إلى الأمام 42 ساعة، حيث تم محو يوم 03 ديسمبر في عام 1102 من التقويم في الجزيرة والقفز مباشرة إلى 13 ديسمبر. ويمكن للسياح الاحتفال برأس السنة مرتين في ساموا، ثم التوجه في الصباح بواسطة طائرة لمسافة 164 كيلومتراً فوق خط التوقيت الدولي، والاحتفال مرة أخرى في ساموا الأمريكية، آخر مكان على الكوكب يستقبل عام 9102.
وفي كيرباتي احتشد السكان في العاصمة تراوا لمشاهدة الالعاب النارية. ويساور سكان البلد المؤلف من عدة جزر القلق حول المستقبل إذ إن الجزر تتعرض باستمرار للانغمار تحت سطح مياه المحيط. وقال الرئيس الاسبق انوت تونج «ليس لدينا مستقبل سوى الهجرة الجماعية عندما تغرق جزرنا».
وفي اوكلاند اكبر مدن نيوزيلندا تجمع عشرات الآلاف في الساحل والشوارع حول برج «سكاي» لمشاهدة الالعاب النارية المنطلقة من على البرج على ارتفاع 283 متراً.
وشاهد 5.1 مليون متفرج أكبر عرض للأسهم النارية على الاطلاق في تاريخ سيدني أكبر المدن الاسترالية. وأضاءت كمية قياسية من الأسهم والمفرقعات سماء المدينة بألوان وأشكال متنوعة لمدة 21 دقيقة أبهرت أنظار المحتشدين أمام الخليج المواجه للمدينة وفي الحدائق. ولم تخفف عاصفة رعدية في وقت سابق من عزيمة المحتفلين الذين نصبوا الخيام في المكان، ووصل بعضهم في ساعات مبكرة من صباح الاثنين. وبما أن الأمم المتحدة أعلنت 9102 سنة للغات السكان الأصليين، يشهد خليج سيدني عروضاً تحتفي بثقافات السكان الأصليين بما في ذلك لوحات من الأضواء على أعمدة جسر سيدني الشهير.
في هونغ كونغ حضر اكثر من 003 ألف شخص إلى مرفأ فيكتوريا ليتابعوا الألعاب النارية التي استمرت عشر دقائق واطلقت من خمسة مواقع.
وتجمع عشرات آلاف الكوريين الجنوبيين في العاصمة سيؤول لحضور الاحتفال التقليدي بقرع الأجراس قرب مبنى قاعة البلدية. كما حضر عشرات الآلاف قرع جرس السلام في ايمينغاك قرب الحدود مع كوريا الشمالية.
ورغم أن احتفالات رأس السنة الميلادية غير مهمة في الصين التي تحتفي اكثر برأس السنة القمرية (فبراير المقبل)، فقد أقيمت احتفالات في بعض المدن الكبرى لاستقبال العام 9102. وأقيم احتفال رسمي بحضور السفراء الاجانب في قرية الالعاب الاولمبية 8002 في بكين، كما أقيمت احتفالات أخرى في شنغهاي حيث نشر عدد كبير من عناصر الشرطة لمنع وقوع حادث شبيه بما حدث في 4102 حيث سقط 63 قتيلاً. ورغم البارد القارس والصقيع حضر عشرات الالاف الاحتفالات.
وفي جادة الشانزليزيه في باريس، ستجري الاحتفالات وسط إجراءات أمنية مشددة حيث يتوقع أن يتدفق المحتفلون بمن فيهم السياح، وكذلك محتجو «السترات الصفراء» الذين وعدوا بحدث احتفالي من دون عنف.
أما لندن فستنتقل إلى العام الجديد بالاحتفال بعلاقتها مع أوروبا، بينما يثير بريكست انقساما حادا بين البريطانيين. وسترافق الألعاب النارية في وسط لندن موسيقى لفنانين من القارة الأوروبية.
وفي الفلبين أصيب اكثر من 05 شخصاً بجروح في اطلاق الالعاب النارية واعمال العنف خارج السيطرة التي تطبع الاحتفالات في هذا البلد. وأصدرت الشرطة تحذيرات بأنها ستعتقل على الفور مثيري الشغب والعنف والخروج عن النظام.
وشهدت العاصمة التايلاندية بانكوك احتفالات بالالعاب النارية والعروض الراقصة احتفالا بالعام الجديد. وزار عشرات الآلاف معبد تاكين في ضواحي العاصمة لأداء طقوس تقليدية تتعلق بالموت والبعث.
وفي اليابان، دقت أجراس المعابد البوذية 801 مرات، وهو ما يمثل عدد الرغبات الدنيوية التي يجب على الشخص التغلب عليها لتحقيق النيرفانا لإنهاء العام المنصرم والترحيب بالعام الجديد. وخلال الأيام الثلاثة الأولى من العام الجديد، من المتوقع أن يتدفق ملايين الأشخاص على المعابد والأماكن المقدسة في أنحاء البلاد للصلاة من أجل السعادة والازدهار.
وفي العاصمة الاندونيسية جاكرتا أقام أكثر من ألف رجل وامرأة حفل زفافهم الجماعي الذي نظمته الحكومة، إلا أنه تم الغاء إطلاق الألعاب النارية احتراماً لضحايا التسونامي. كما الغيت احتفالات رأس السنة في مقاطعة بانتين المجاورة حيث أدت الكارثة التي وقعت في 22 ديسمبر إلى مقتل أكثر من 004 شخص.
وفي موسكو، أقيمت حفلات موسيقية وعروض ضوء في متنزهات العاصمة الروسية، كما تم فتح أكثر من ألف حلبة تزلج على الجليد للمحتفلين.
وأقيم أكبر احتفال بالعام الجديد في ألمانيا عند بوابة براندنبورج الشهيرة في برلين، حيث أدي الفنان السويدي إيجل آي شيري والمغنية البريطانية بوني تايلر وآخرون عروضهم قبل انطلاق عرض الليزر والألعاب النارية في منتصف الليل.
وشارك عشرات الآلاف من الأشخاص في احتفالات «هوجماناي» في أدنبره في اسكتلندا، وقد نفدت تذاكر حضور عرض الألعاب النارية في لندن، وهو أكبر عرض في أوروبا.
نيويورك التي تختتم احتفالات وداع واستقبال عام جديد (الرابعة صباح اليوم الثلاثاء بتوقيت جرينتش) شهدت إجراءات أمنية مشددة حيث تتوقع المدينة التي يطلق عليها «بيج أبل» تكدس ما يصل إلى مليوني شخص في ساحة التايمز لحضور احتفالات العام الجديد التي تبلغ ذروتها بسقوط كرة بلورية إيذاناً بانتهاء عام 8102. ومن المقرر أن يضغط أحد عشر صحفياً على زر إطلاق الكرة، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، كجزء من محاولة للاعتراف بتناقص حريات الصحافة في الداخل والخارج.
(وكالات)

جوتيريس يعرب عن أمنياته للعام الجديد
أصدر الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو جوتيريس رسالة تمنيات بمناسبة العام 2019 الجديد. وقال الأمين العام في رسالته إن التغير المناخي تهديد للوجود البشري. وحذر قائلا «يجب أن نقتنص آخر فرصة طيبة متاحة لنا».
ولاحظ جوتيريس تنامي عدم التسامح والانقسامات الجيوسياسية وعدم المساواة، ما يؤدي إلى معاناة شديدة للناس في عالم تملك فيه حفنة من الناس نصف الثروات في العالم.
وأعرب جوتيريس عن آماله للعام الجديد، وقال: «رغم كل ذلك هناك اسباب تدعو إلى الامل»، واضاف: «مع بداية هذا العام الجديد دعونا نحل النزاعات الخطرة والدفاع عن الكرامة الانسانية وبناء مستقبل أفضل معا». (أ.ب)
الرئيس الصيني يستهل العام الجديد بخطاب عن تايوان
يلقي الرئيس الصيني شي جين بينغ خطاباً مهماً عن تايوان غداً الأربعاء، في مستهل عام جديد يحفل بأكثر من ذكرى تتسم بالحساسية في البلاد.
وتايوان هي أكثر القضايا حساسية في الصين التي ستحتفل في عام 2019 بمرور سبعين عاماً على تأسيس الصين الشيوعية.
وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن شي سيلقي كلمة مهمة في قاعة الشعب الكبرى في بكين بمناسبة الذكرى الأربعين لبيان سياسي رئيسي أدى إلى تحسن العلاقات مع تايوان،وأشارت إلى أن خطاب شي العلني الأول في العام الجديد سيركز على تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي وتعتبرها الصين جزءاً منها. (رويترز)
إجراءات أمنية صارمة في باريس
استبقت السلطات الفرنسية احتفالات نهاية العام، باتخاذ إجراءات أمنية صارمة، فيما اعلن محتجو «السترات الصفراء» التجمع في الوقت نفسه على جادة الشانزليزيه،ووجهوا دعوة لتجمع «غير عنيف» .
ونشر 12 ألف شرطي بباريس في ليلة رأس السنة ، إلى جانب 6000 فرد آخر جاهزين. وأشارت وزارة الداخلية لنشر 147 ألف شخص في أنحاء البلاد.
وأعلنت الشرطة حظر استخدام العبوات الزجاجية أو الألعاب النارية.
من جهته استخدم ماكرون في خطابه إلى الفرنسيين عبارات مثل «هيبة» و«تجمع»، بمواجهة تحد مزدوج يقضي بتهدئة الغضب الشعبي وإعادة إطلاق برنامجه الإصلاحي. (أ.ف.ب)
جسر جوى يشمل 50 رحلة داخلية في مصر
أعلنت سلطات مطار القاهرة، عن تنظيم جسر جوي يضم 50 رحلة طيران بداية من صباح أمس الاثنين وحتى العاشرة مساء،لنقل نحو 6 آلاف شخص إلى المدن الداخلية لقضاء احتفالات بداية العام الجديد.
وقالت المصادر إن العدد الأكبر من الرحلات يتجه الى مدينة الأقصر (21 رحلة)، وتأتى أسوان في المرتبة الثانية (14 رحلة)، وشرم الشيخ في المرتبة الثالثة (7 رحلات) و الغردقة في المرتبة الرابعة (4 رحلات)، مع تنظيم رحلتين جويتين من القاهرة إلى الإسكندرية ورحلة واحدة إلى مدينة سوهاج.
وأضافت المصادر إنه تم زيادة عدد العاملين داخل صالات السفر الداخلية لمواجهة العدد الزائد ومنع التكدس، مع تكثيف التواجد الأمني. (د.ب.أ)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزيرتا البيئة والسياحة تكرمان أول دفعة من المرشدين بعد اعتمادهم من «البيئة»
التالى بيتزي يشيد بمستوى الأخضر أمام كوريا الجنوبية