أخبار عاجلة
اول لقاء يجمع الاطراف المتصارعة في المهرة -
قطر تصدر بيانا عسكريا بشأن "الحارس المنيع" -
مورينيو : مبابى لاعب لايصدق -
صورة : ميسي يعلن عن قميص المنتخب الآرجنتيني -
هل حقًا اكتشف سمالينج نقطة ضعف ميسي ؟! -

هل تؤيد عودة العلاقه الخليجيه السوريه؟

الإستفتاءات السابقة

وردنا الان : المقاومة المشتركة في الحديدة تحسم أمرها وتفاجئ الجميع بإعلان حرب .. وتتعهد بطرد الحوثي من المدينة بهذه الطريقة

وردنا الان : المقاومة المشتركة في الحديدة تحسم أمرها وتفاجئ الجميع بإعلان حرب .. وتتعهد بطرد الحوثي من المدينة بهذه الطريقة
وردنا الان : المقاومة المشتركة في الحديدة تحسم أمرها وتفاجئ الجميع بإعلان حرب .. وتتعهد بطرد الحوثي من المدينة بهذه الطريقة

 
قال مدير التوجيه المعنوي بقوات المقاومة في الساحل الغربي أحمد غيلان أن ميليشيا الحوثي الإيرانية لم تلتزم بأية مفردة من مفردات اتفاق ستوكهولم بل ذهبت إلى اختلاق حيل وأساليب للتنصل من التزاماتها أمام المجتمع الدولي.

وقال غيلان في تصريحات لـ البيان: قناعتنا كاملة أن ميليشيا الحوثي لن تخرج إلا بقوة السلاح، ومع ذلك نحترم أي جهود لإحلال السلام وتجنيب المدينة المعارك والدمار، لكننا جاهزون للخيار العسكري، وإذا اقتضى الأمر سنتعامل مع ميليشيا بلغة القوة التي تفهمها، وسندحرها من الميناء ومن الحديدة كلها

وأضاف: الاتفاق يقضي بخروج المقاتلين من مدينة الحديدة وإعادة انتشار القوات خارجها لكن حتى الآن لم يحدث أي شيء من هذا، بل إن الميليشيا تروج أنها سلمت الميناء وتحاول إقناع الرأي العام أن الاتفاق يقضي فقط بخروجها من الميناء وليس من المدينة كلهاكما يقضي بتسليم الحديدة والميناء للسلطات المحلية والتنفيذية التي كانت قائمة في 2014.

وما نراه هو أن جماعة الحوثي تعد قوائم بعناصرها على أساس أنهم مسؤولون وأفراد أمن وتلبس مقاتليها ملابس عسكرية وأمنية وتسلم لهم أمن الميناء وتنشرهم في المدينة مدعية أنهم أمن محلي وخفر سواحل.

وتابع الاتفاق أيضا يقضي بفتح الطرقات للقوافل الإغاثية والمساعدات والميليشيا رفضت فتح الطرقات والسماح للقوافل بالمرور من حيث تتمركز، وتم تنفيذ هذا البند من طرف واحد هو طرف قوات المقاومة المشتركة، كذلك يقضي الاتفاق بوقف كامل للعمليات العسكرية ووقف التعزيزات والحشد، ومنذ الاتفاق وميليشيا الحوثي تحشد التعزيزات وتطلق النيران على الأحياء وعلى قوات المقاومة بكل أنواع الأسلحة، وتستهدف أحياء وقرى بالهاون.

وأردف غيلان قائلاً: الاتفاق يقضي بنزع الألغام وتسليم خرائطها للمختصين والفرق الهندسية، وهذا البند لم تنفذ منه الميليشيا أي شيء

أما ما يخص بند تبادل الأسرى والمعتقلين فتم تبادل كشوفات بين وفد الحكومة ووفد الميليشيا بأسماء الأشخاص الذين يفترض مبادلتهم والإفراج عنهم لدى الجانبين، وقد سارعت الميليشيا الى الترويج بأن كشوفات المعتقلين التي سلمها وفد الحكومة تتضمن أسماء وهمية وأسماء معتقلين على ذمة قضايا جنائية وأسماء من عناصر القاعدة.

إلخ من التصنيفات التي تؤكد أن الميليشيا تحاول التنصل والمناورة واللعب بالأوراق لتتهرب من التزاماتها. وبالإضافة الى ذلك تمارس الميليشيا الكثير من الاستفزازات ومنها احتجاز وفد الحكومة لعدة ساعات وعدم السماح لهم بالعودة حسب برنامجهم.

وأشار إلى أن هذه المؤشرات والممارسات تؤكد أن ميليشيا الحوثي لا تلتزم بعهودها وليس لديها استعداد للمضي في تنفيذ بنود الاتفاق، وأن موافقتها عليه لم تكن سوى موقف اضطراري لتخفيف الضغط الذي كان عليها وأوشك أن يدحرها من الحديدة تحت ضربات القوة العسكرية، وأنها تستثمر هذا الاتفاق لالتقاط أنفاسها وإعادة ترتيب أوراقها وصفوفها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اول لقاء يجمع الاطراف المتصارعة في المهرة
التالى بولتون: يتم النظر في جميع الخيارات حول فنزويلا